لتصلك آخر تدويناتنا ولنفيدك أكثر، إبق على تواصل معنا عبر قنواتنا​

أبريل 6, 2020

أفضل 5 نصائح لتحديد الأهداف الدراسية وتحقيقها

بقلم: Ola Alnaameh

Share on facebook
Share

مع اقتراب حلول العام الجديد، إنه وقت رائع للبدء في وضع بعض الأهداف الدراسية التي يمكنك تحقيقها! 

غالباً ما نسمع عن مدى أهمية تحديد الأهداف الدراسية، ولكن ليس لدينا فكرة عن كيفية تحقيق أقصى استفادة منها. 

في أوقات أخرى، نحدد أهدافنا الدراسية ولا نحققها أبداً سواء لأنها صعبة للغاية أو مملة للغاية. 

في هذا المقال سوف نخبرك بأفضل نصائح تحديد الأهداف الدراسية للطلاب والتي تضمن لك وصولك إلى أهدافك في النهاية.

 حقق أهدافك لنفسك فقط

محاولة النجاح في المدرسة لأن أمك تريد منك ذلك، لن يساعدك على التفوق في المدرسة! 

تحديد الأهداف الدراسية يجب أن يكون لنفسك – أشياء أنت تريد تحقيقها بالفعل – أنا متأكدة من أن أمك ستكون فخورة بك بنفس القدر.

عندما كنت في المدرسة، كان الكثير من أصدقائي “يعملون بجد” لأن هذا ما أراده آباؤهم. 

والحقيقة أنهم كانوا كانوا يتظاهرون بالعمل بجد. 

إن الوقت الذي قضوا فيه في التظاهر بالدراسة كان من الممكن أن يحقق أهدافاً أرادوا تحقيقها بالفعل! بكل صدق، إذا كنت لا تريد الدراسة حقاً، فلن تعمل بجد من أجلها.

هذه الأهداف أيضاً لا يجب أن تكون دراسية! 

إذا لم تكن متأكداً مما تحب أو تود فعله، فعليك أن تستثمر الوقت في فهم نفسك وتعليمها! المدرسة الثانوية هي وقت رائع للقيام بذلك!

كن طموحاً بأهدافك دائماً

 إذا لم تكن أهدافك الدراسية مثيرة، فلماذا سيكون لديك الدافع للوصول إليها؟ حدد لنفسك الأهداف التي تعتبرها مثيرة لك!

عند تحديد الأهداف الدراسية يجب أن تكون أهدافك كبيرة، حتى تكون أكثر حماسة وتسعي لتحقيقهم.

من منا يعمل بجد من أجل شيء يعرف مسبقاً أنه سيحصل عليه من دون بذل أي جهد؟ اطمح للكثير!

بالطبع يمكن للجميع أن يشعروا بأنهم غير متحمسين في بعض الأوقات، وهذا شيء لابأس به! 

ومع ذلك، إذا أصبحت مشكلة مستمرة، فيجب أن تستثمر بعض الوقت في تعلم كيفية تحفيز نفسك على مدار العام.

لاتكن خيالياً

عندما قلت طموحاً، لم أقصد أنه يجب عليك أن تقول “هدفي هو تحقيق 20 مليون دولار في غضون أسبوعين”.

قلة قليلة من الناس ستكون قادرة على الوصول إلى هذا الهدف! يجب أن تكون أهدافك قابلة للتحقيق، ولكن كن طموحاً بدرجة كافية بحيث يتعين عليك العمل بجد لتحقيقها.

إذا كنت تعرف في أعماق قلبك أنه لا توجد وسيلة لتحقيق هدفك، فلن تعمل من أجله!

الهدف يجب أن يكون محدداً وذو مغزى وقابل للتحقيق وله علاقة بحياتك ومحدد زمنياً. 

حدد لماذا تريد تحقيق أهدافك

لماذا تريد التفوق والحصول على أعلى العلامات؟ 

هل للدخول في جامعة معينة؟ أم لإثبات لنفسك أنه يمكنك القيام بذلك؟ 

مهما كان السبب، تأكد من أنك تعرف لماذا حددت لنفسك هذا الهدف. 

فكر فيما إذا كنت تريد الوصول إليه حقاً – إن لم تعد تريد الوصول إلى هدفك، فقم بتغييره حتى تجد نفسك ترغب في تحقيقه! 

سيضمن هذا أنك لن تفقد الدافع قبل تحقيقك للهدف أو قبل الوصول إليه.

فيما يلي بعض الأمثلة على الدوافع السيئة:

  • يريد والداي أن أحصل على 80٪ لاختباري التالي 
  • أريد أن أبدو جيدًا أمام أصدقائي
  • لا أعرف، سيكون من الرائع القول أنني حصلت على 80٪!
  • أحتاج إلى 80٪ للدخول إلى الجامعة التي يريد مني والداي الذهاب إليها

وإليك بعض الأمثلة الدوافع الجيدة :

  • أحتاج إلى معدل 80٪ للدخول إلى الجامعة التي أريد الذهاب إليها
  • أريد أن أثبت لنفسي أنه يمكنني القيام بذلك
  • أريد أن أعمل بالمستقبل بمكان ومنصب معين

ذكّر نفسك لماذا تريد أن تصل إلى هدفك عندما تشعر بالرغبة في الاستسلام – يجب أن يعيدك ذلك إلى المسار الصحيح في أي وقت من الأوقات!

كن مندفعاً واعمل بجد

العمل العمل العمل ثم العمل! 

إذا كان طموحك كبيراً بدرجة كافية، فسيتعين عليك العمل بجد للوصول إليه، ولكن كن متأكداً أنه يمكنك تحقيقه! 

تذكر أنه لا يمكن لأحد العمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وستحتاج بالتأكيد إلى بعض الوقت للاستراحة!

عندما يكون لديك شك في قدراتك، ذكِّر نفسك لماذا بدأت. لا تستسلم ودائماً يجب أن تكون مجتهداً!

أعجبك المقالة؟ انشرها وناقش بها الأصدقاء

Share on facebook
Share

هل تحب أن تناقش محرر المقال أو تسأله سؤالاً؟

Ola Alnaameh

Ola Alnaameh

أو اترك تعليقاً:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *