لتصلك آخر تدويناتنا ولنفيدك أكثر، إبق على تواصل معنا عبر قنواتنا​

فبراير 17, 2020

كيف تختار اختصاصك الجامعي؟-الجزء الثاني

بقلم: Ola Alnaameh

Share on facebook
Share

في مقالنا السابق كيف تختار اختصاصك الجامعي- الجزء الأول، تحدثنا عن اهتماماتك الحالية وشغفك وقدراتك وقيمك، لكن ماذا عن المستقبل؟

فيما يلي بعض الأسئلة التي تطرحها على نفسك للتفكير في المدى الطويل لاكتشاف كيفية اختيار الاختصاص الجامعي مناسب لك:

2. فكر في المستقبل

هل ستستمتع بالاختصاص الجامعي الذي اخترته بعد سنوات من الآن؟

لديك اهتمامات وشغف وهذه الأفكار التي تقدرها. ولكن ما الذي يمنعك من تبديل موقفك أو تغيير رأيك؟ من يستطيع التوقع كيف سيشعر حتى بعد 10 سنوات من الآن – ناهيك عن 20 أو 30 عاماً من الآن؟

إذا لم تكن متأكداً من كيفية الإجابة على هذا السؤال ، ففكر في شيء أكثر شمولاَ أو أوسع النطاقاً – ربما تتخصص في هندسة العمارة بدلاً من التخصص في هندسة الديكور 

هل تستطيع العمل باختصاصك الجامعي؟

بمعنى آخر، هل ستكون قادراً على العثور على وظيفة بسهولة في مجال ذي صلة بعد حصولك على الدرجة العلمية؟ 

تجنب الإحباط المحتمل من رفض التوظيف في وقت لاحق من خلال النظر في مجال أوسع في الدراسة بدلا من التخصص الرائع بنظرك.

هل سيكون اختصاصك الجامعي موجوداً في المستقبل؟

نحن نعيش في زمن التقدم التكنولوجي والابتكار. يعمل الذكاء الاصطناعي والأتمتة على تغيير حياتنا في الوقت الحالي، وهذا المجال سوف يتطور أكثر في المستقبل.

ربما تكون قد أجبت بنعم، إنها قابلة للتوظيف، لكن هل ستبقى هكذا لعقود قادمة؟

فمثلاً أعمال مثل المحاسبة لم تعد رهان آمن فالتكنولوجيا الحديثة تغير الآن الكثير في هذا المجال.

هل تستطيع العيش من اختصاصك الجامعي؟

  قد تكون مصراً في الوقت الحالي أن تقول أن الأموال لا تأخذ دوراً مهماً في عملية صنع القرار لتحديد اختصاصك الجامعي. ولكن دعونا نكون صادقين – الأمر مهم.

لا أحد يريد المعاناة في وقت لاحق في الحياة (أو على الإطلاق)، ماليا. وإذا كنت ترغب في الحصول على عائلة في وقت لاحق، فمن المهم أن تضع الراتب في عين الاعتبار. 

3. احصل على المساعدة لتحديد اختصاصك الجامعي

اختيار التخصص هو في النهاية قرارك. ومع ذلك، إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في اختيار تخصص، 

فقد حان الوقت للتوجه إلى مصادر تشجيع ومساعدة مجربة وحقيقية:

تحدث مع أقرانك

غالباً ما يكون أصدقائك وزملائك مصدر إلهام وأفكار عظيمة. على الرغم من أنه قد لا يكون لديهم المعرفة الشاملة مثل المستشارين المحترفين، فإن أصدقائك وزملائك يعرفون ما الذي تمر به. إنهم في نفس المركب، إذا جاز التعبير، فلا تستبعد اقتراحاتهم.

الدردشة مع والديك

والداك – لقد كانا متواجدين لك دائماً خلال العقدين الأخيرين، وحتى الآن، يهتمان بك كثيراً ويريدان أن تكون الأفضل دائماً.

ومع ذلك، تجنب اقتراحات أولياء الأمور إذا بدأوا في الإصرار على مسار معين لك. يجب أن تفعل ما تريد القيام به، بدلاً من القلق من أن ذلك قد يزعجهم.

نصيحة: الآباء غالباً ما يشعرون بالاستياء إذا أخبرهم أطفالهم أنهم يسعون للحصول على شهادة في الفنون الحرة. ومع ذلك، في عصرنا اليوم، أصبحت مثل هذه الشهادات أكثر ربحاً، لأن حدود التخصصات التقليدية غالباً ما تكون جامدة للغاية بالنسبة للمهن الإبداعية.

يمكنك أيضاً توجيه أي سؤال أو استشارة الينا على بريد الصفحة وسنكون أكثر من سعيدين بإجابتك ونصحك.

أعجبك المقالة؟ انشرها وناقش بها الأصدقاء

Share on facebook
Share

هل تحب أن تناقش محرر المقال أو تسأله سؤالاً؟

Ola Alnaameh

Ola Alnaameh

أو اترك تعليقاً:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *