لتصلك آخر تدويناتنا ولنفيدك أكثر، إبق على تواصل معنا عبر قنواتنا​

أفضل 5 نصائح للتخلص من توتر الامتحانات

ديسمبر 15, 2019

أفضل 5 نصائح للتخلص من توتر الامتحانات

بقلم: Ola Alnaameh

Share on facebook
Share

إنه يوم امتحانك. أنت تعلم أنك درست بجد، لكن توتر الامتحانات سيسطر عليك ولا يبدو أنك تستطيع التخلص من الشعور بأن قدرك هو الفشل. 

عندما يتعلق الأمر بالامتحانات، فإن تفكيرك مهم (إن لم يكن أكثر أهمية) من الدراسة.

في الواقع، أظهرت دراسة بقيادة عالم النفس كارول دوك أن تصرفاتك وتفكيرك هو مؤشر أفضل للتنبؤ بالنجاح من معدل الذكاء (IQ). 

بمعنى آخر، إذا كنت تعتقد أنه يمكنك القيام بذلك الامتحان، فسوف تتمكن من تجاوز الامتحان!

والسؤال الأهم كيف يمكنك التخلص من توتر الامتحانات؟ 

عليك أن تستعد جيداً – إذا كنت تعلم أنك لم تفعل أفضل ما لديك في التحضير للامتحان، فكيف ستكون واثقاً وقت الامتحان؟

بمجرد أن تدرك بأنك قد أعددت وحضرت جيداً، ستساعدك النصائح التالية في التخلص من توتر الامتحانات!

1- خذ قسطاً كافياً من النوم

النوم مهم جداً! 

وجد الدكتور ستيين بيرت، الباحث في جامعة غينت أن الطلاب الذين حصلوا على نوم جيد في الليل كان أداؤهم بشكل عام أفضل من أقرانهم الذين لم يفعلوا ذلك. 

الطلاب الذين ناموا 7 ساعات على الأقل في الليلة التي سبقت اختبارهم تفوقت على زملائهم في الفصل بنسبة 10٪!

“لكن كيف يمكن للنوم أن يحسن أداء عقولنا؟” ذلك لأنه عندما تنام، لا يمكنك الضغط على عقلك بالدراسة أو التوتر الغير المبرر! 

عندما تظل مستيقظاً طوال الليل تدرس، فأنت تفكر باستمرار في الهلاك الوشيك وهو امتحانك، ولكن عندما تنام فأنت تريح عقلك من التفكير.

2- لا تتشنج وتتوتر قبل الامتحانات

من المرجح أن يتحول يومك إلى فوضى مرهقة في الساعات القليلة التي تسبق اختبارك. 

وهذا يؤدي إلى عدم القدرة على التركيز! 

إن التشنج أثناء الامتحان عندما تكون ملماً بشكل جيد بمحتوى المادة لن يؤدي فقط إلى نسيان العديد من الأشياء التي تعلمتها، بل سيؤدي أيضاً إلى إجهاد غير ضروري.

 فقط استرخي أثناء الامتحان!

إذا كنت قد درست في الأسابيع التي سبقت الامتحان، فستكون بخير.

3- لا تراجع دروسك قبل ساعة من الامتحان

في هذه المرحلة الزمنية، إذا كنت لا تعرف شيئاً، فلن تعرفه عند دخولك إلى الامتحان. 

بدلاً من التوتر والتشنج، خذ هذا الوقت لأخذ قسطاً من الراحة من الكتب المدرسية، وتناول شيئاً خفيفاً وفكر في الوصول في الوقت المناسب لامتحانك. 

قد تشعر بأن عدم النظر إلى الكتاب في هذا الوقت سوف يتسبب في ضياع المعلومات من رأسك، ولكن بمجرد أن تجربه ستلاحظ أن له تأثيراً معاكساً تماماً!

4- تأكد من أنك بذلت كل مافي وسعك

بهذه المرحلة الزمنية، لقد بذلت قصارى جهدك للتحضير لهذا الامتحان. 

وهذا هو كل ما يمكنك فعله، لا تتوتر بشأن شيء لا يمكنك التحكم به!

حظاً سعيداً!

اقرأ أيضاً: حكايتي مع البكالوريا: تقصير في الدروس قبل الامتحان

المراجع

هنا

هنا

أعجبك المقالة؟ انشرها وناقش بها الأصدقاء

Share on facebook
Share

هل تحب أن تناقش محرر المقال أو تسأله سؤالاً؟

Ola Alnaameh

Ola Alnaameh

أو اترك تعليقاً:

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *